لماذا أنتم متاضيقين من فوبيا الاختلاط .. هذه بعض فوائده

 

أبو أحمد (منتدى أنا المسلم – منتدى الإخاء)

 

 



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أصاب بضيق شديد عندما أقرأ لكثير من أعضاء المنتديات يردون على أخبار الاختلاط بشكل غير إيجابي


فأحدهم يحوقل ويجلس
والثاني يتحسر
والثالث يحزن

والبعض يعود فيكتب آخر أخبار الاختلاط مرة أخرى
ثم يزيد الأسى عند المجموعة التي تكتب ...

وهكذا


أخواني وأخواتي

الحوقلة لا نشك فيها .. والحزن يأخذ بالإنسان بغير يده

ولكن

ليس هذا المطلوب مني ومنك ومنها

المطلوب أن نستغل الحدث في تحريك الأمة نحو مشروع تنموي إيجابي عال الصناعة

يجب
أن نستغل الحدث نحو مستقبل مشرق وإيجابي



كيف ؟

يجب أن تمر أي أزمة بعدد من المراحل التي يمكن أن نحولها إلى واقع إيجابي ينفع الأمة


المرحلة الأولى :

تصحيح القناعات الفردية وقناعات الآخرين من حولنا

القناعة من الإحباط إلى : أن الله يعين ويري الطريق من بذل وعمل وحاول وجاهد ونصح
)والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا)
فدفع السوء بالقلم من جهاد القلم ودفع السوء بالكلمة من جهاد اللسان
ونشر بغض السوء من جهاد القلب

وهداية السبيل لا يكون إلا للعاملين الباذلين
ولا يكون للكسالى الذي يكتفي فقط بكلمة ضيق يضعها كرد ويذهب مرتاح البال بأن أدى مهمته


القناعة من الإحباط إلى : أن النصر للعاملين له سبحانه
(إنا لننصر رسلنا والذين آمنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد)
قناعة عميقة بأن النصر للعاملين المؤمنين الصابرين إذا بذلوا ودفعوا السوء
هذا النصر في كل شيء ليس في المعارك فقط فليست هناك سيوف في (يوم يقوم الأشهاد)
ولكنه في كل شيء
نصر في الكلمة – نصر في المواقف – نصر في النفس ...

يجب أن ننشر هذه القناعات وأن نؤصلها في نفوسنا وفي نفوس الكل


المرحلة الثانية
تشخيص الحدث بطريقة صحيحة

وفي أي مشكلة وحدث يجب أن نشخص المشكلة بشكل صحيح
ونبحث ما هي المشكلة الحقيقية

عندما نبحث المشكلة وندرسها بطريقة صحيحة نكتشف أين الخلل وما هو سببه الحقيقي

لا ننظر لمظاهر المرض .. حرارة خذ خافض حرارة .. لا
ولكن من أين أتت الحرارة

هل
هي الاختلاط .. هل هي الانحراف الأخلاقي .. أم هم فريق
من المستغربين يريدوننا أن نميل ميلا عظيما
فريق يريد أن يمرر مخططات الأعداء
والاختلاط
غير المنضبط خطوة من خطواته

والتبرج خطوة
والتمييع خطوة
والخطوات كثير


المسألة أعمق من مسألة اختلاط ..

المسألة أن هناك منظرون ومخططون ومهندسون

قليل
لا
كثرهم الله ولكنهم يخططون بشكل خطير
وأكثر من ذلك أنهم يعملون
ويحاولون الوصول إلى مصادر الانتشار
ويحاولون الوصول إلى طبقة الشباب
ويحاولون الوصول إلى مصادر القرار
ويحاولون الوصول إلى مناطق التأثير
...


ولو رضينا بالاختلاط فسيطالبون بأمور تبيح العلاقات المحرمة

ولو رضينا فسيطالبون بالخلاعة العلنية في أماكن محددة ثم أماكن عامة

ولو رضينا بما يقولون سيطالبون بتمزيق المجتمع إلى أحزاب وجماعات وفرق باسم الديموقراطية والحرية لإضعاف المجتمع .. ليس لأجل الحرية فهم أبعدهم عنها وما تشويه هيئة كبار العلماء منا ببعيد


لهم أهداف استراتيجية
لهم أهداف مرحلة
تخطيط
فرق عمل
أدوار
إعلام وتأثير
دراسة واستنتاجات
أعمال وإنجاز


ولذا فعندما نتكلم على الاختلاط في مكان ما فإن المسألة كان مخطط لها منذ سنوات
ومعد
ومهيأ لها

ونحن الآن نصحوا ونحوقل ونتألم ... ثم ننام


يجب أن نفتش أين المشكلة الحقيقية وما هي ..

وبدلا من الحوقلة يجب أن نشارك ولو باليسير في المرحلة الرابعة


المرحلة الثالثة
دراسة واستنتاج ووضع الحلول الإيجابية

أقول (الإيجابية) لأننا لو دفعنا فقط الاختلاط في مكان ما ستنتشر خطوات الشيطان في أماكن أخرى
ولذا أقول الإيجابية

الإيجابية والتي توجد لنا حلولاً حسب التالي :
دراسات تقابل دراسات
أهداف استراتيجية تقابل وتتفوق على أهدافهم الاستراتيجية
أهداف مرحلية تسابق أهدافهم المرحلية
خطط
فرق عمل
تخصصات
إنجاز
دراسة أثر العمليات
دراسة الواقع والمستقبل


هنا سنجد الحلول ...

وهنا يمكن لكل فرد محاولة استنباط الحلول وعمل ورش العمل لاستخراجها

وإذا كان يدعمهم ويشكرهم أعداء الله من اليهود والنصارى فـ (لا تحزن إن الله معنا)



المرحلة الرابعة
العمل والبذل

لا يعني أن المرحلة الرابعة هي (العمل) أننا ننتظر حتى يأتي أحد فيرينا هذا كله

لا

كل نفس بما كسبت رهينة

كل يعمل
كل يبذل

ولكن إن وجدت فرق العمل فهي أفضل من الفردية

إن وجدت الخطط فهي أفضل من العشوائية

إن وجدت التخصصات فهي أفضل من الفوضوية

كل يعمل إلى أن يجد من يتعاون معه

يجب أن نتعلم العمل الفردي والجماعي

و أن نتعلم أن نقود وأن نقاد

نتعلم أن نخطط ونتخيل

نتعلم كيف نقسم العمل ونوزعه ونتابعه


يجب أن تكون هذه المشكلة نواة لعمل إيجابي كبير ومنظم

يجب أن تكون أي أزمة سبب للتواصل بين الأفراد والجماعات والشعوب والحكومات


كل مطالب بعمل

لكن يجب أن يقوم أهل التخصص بدراسة الوضع والتعرف على مكمن المشكلات الآن

في الوقت الذي يجب أن يحاول كل فرد فينا بمحاولات ولو ضعيفة

لأن هذه المحاولات ستكشف المواهب والقدرات والتي ستعين على التخصص والتركيز


يجب من الآن أن نعمل وأن نفتش عن فرق العمل

كل مكان وكل منتدى يجب أن يكون فريق عمل منتج ومهيأ للعمل والبذل





من التجارب الناجحة


تجربة ناجحة

أذكر من التجارب الناجحة قديما عند بداية الإنترنت عندما كان هناك حوارات إعلامية عن خروج المرأة والاختلاط والتبرج وما زاد عنها مثل الإلحاد والتمييع وغيرها ولم يكن يسمع لأي أحد بالرد وإذا قام أحد بمحاولات مستميته أخرجوا له المقال وكأنه مبتور ممزق لا يصلح للرد .. هذا إذا لم يكن يقبل في عكس المطلوب منه.

في ذلك الوقت قام أحد الأخوة (المؤتمن) وفتح منتدى بعنوان (تحرير المرأة) وكانت هناك محاولات ونقاشات تخدم في صالح مجتمعنا من رجال ونساء في مواجهة كذب وتزوير أهل الإلحاد والانحراف.
وكانت التجربة ناجحة وجمعت عددا من الذين يهتمون بالعمل وكانت هناك نشرات تصل إلى منتديات أخرى وفوائد نافعة ولله الحمد


تجربة ناجحة ثانية

وأذكر مما قمنا به في المنتدى تلك الأيام محاولة لرصد الواقع الغربي وأثر الاختلاط فيه .. وكانت النتائج إيجابية وتم جمع ونشر عدد كبير من الاحصاءات والقصص والأبحاث الرائعة والمفيدة والتي تعطي التصور الإيجابي للحشمة والاحترام والفصل بين الجنسين .. لغة الأرقام يفهمها الجميع .. ويؤمن بها أصحاب جميع الثقافات والتخصصات
وكان لها أثر ولله الحمد والمنة


======

المرحلة الأخيرة ..

الإيمان بنصرة الله عز وجل للعاملين

إن
الله قادر على نصرة المؤمنين

ولكن الله لا يريد أننا نحوقل ثم لا نعمل شيئا

يجب أن نحوقل ونقوم بعمل شيء .. شيء مهما كان صغيراً

قال الله لمريم بنت عمران (وهزي إليك بجذع النخلة)

تلد وتهز نخلة !

وماذا سيفعل الهز في الجذع الضخم

ولماذا لا يهزها المزارع القوي الأذرع ويرتاح من ارتقاء النخلة

ولكن
العمل الصغير أنتج (تساقط عليك رطبا
جنياً)




ويقول الله عز وجل (وأوحينا إلى موسى أن اضرب بعصاك البحر)

يضرب بعصاه البحر !

وماذا ستفعل العصا ؟

وكيف يمكن أن تحل ضربة في الماء مشكلة السلبيين من بني إسرائيل الذين توقفت ركبهم عن الحراك عندما رأوا فرعون فقالوا (إنا لمدركون) .


فلما ضرب فكانت نتيجة العمل

(فانفلق فكان كل فرق كالطود العظيم)



يجب أن يكون لك دور في أي عمل إيجابي

كلمة تكتبها في دقائق

نقل كلمة إلى مكان آخر

نصيحة

دراسة

تخطيط

رصد حالات

البحث عن متخصصين

رسوم .. وجمع رسوم

ورشة
عمل لرصد أفكار إيجابية


قصص طريفة ناقدة

جمع أسماء الفاعلين في محاولة التغريب

تواصل مع المسئولين

عمل ... عمل ... عمل ..



ثم الانقياد تحت مظلات ومنتديات وفرق عمل لمقاومة الظواهر

ولمقاومة ما هو أكبر .. الذي هو حرف المجتمع

ولمقاومة ما هو أكبر .. مقاومة فكر الذين يريدون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا

مقاومة فكر الإلحاد وفكر الشيطان والتغريبيين

مقاومة فكر الإحباط أيضاً لدينا ونتاجه


إنا مؤمنون بما قاله موسى

(كلا إن معي ربي سيهدين)

يجب أن نردد هذه الآية ونبحث عما هو مطلوب منا عمله .. ولو كان صغيرا


يجب أن نؤمن ونحن نعمل أن الله هو القائل :

(لا تحزن إن الله معنا)

(ولينصرن الله من ينصره)


وأقول

(كلا إن معي ربي سيهدين)